أهم التكتيكات لزيادة عدد الزيارات على مواقع التواصل الاجتماعي


زياد ملحم
زياد ملحم

الرئيس التنفيذي للتسويق لدى "أمانة كابيتال" بالإمارات العربية المتحدة منذ 2013. المؤسس والمدير التنفيذي لشركة ".GoldenHill Co" في لبنان منذ 2009.

الاقتصادي – أفكار ومهارات:

غالباً ما يكون أصحاب الأعمال التجارية على علم بأهمية مواقع التواصل الاجتماعي، لكنهم في المقابل، يجدون صعوبة في طرق تنفيذ التسويق الناجح على هذه المنصات. وبالطبع، يمكنك الاطلاع على عدد من الحسابات الناجحة وتصميم حسابك على هذا الأساس، سعياً منك إلى تحقيق نتائج جيدة، غير أن المشكلة لا تكمن بطرق خلق أو تصميم الحساب، لا بل بالحصول على عدد زيارات كبير إليه وبطريقةٍ مستمرة.

تعتمد الحملة الناجحة للتسويق على مواقع التواصل الاجتماعي على التكتيكات التي من شأنها زيادة عدد الزيارات وذلك عبر نشر أمورٍ مثيرة للاهتمام، تؤدي إلى مشاركتها مع الآخرين، الإعجاب بها والحصول بالتالي على متابعين جدد. إن الطرق التي سأذكرها أدناه قد تستخدم لتحديث حملة التسويق الخاصة بك والمتخصصة بمواقع التواصل الاجتماعي، ما سيزيد من مستويات زيارة حسابك الموجود على مختلف المنصات.

انشر المحتوى نفسه مراتٍ عدة

من الصحيح أن هذا الأمر لا يصلح لكل مواقع التواصل الاجتماعي، غير أن مواقع أخرى كتويتر مثلاً تستفيد من نشر المحتوى نفسه مراتٍ عدة. وغالباً ما يطلع الأفراد على مستجدات الصفحات الموجودة على صفحة الاستقبال، وفي أوقاتٍ مختلفة من اليوم، لذا من الممكن أن يفوتوا تغريداتٍ قد تثير اهتمامهم ويتفاعلون معها. وفي الإطار نفسه، تنبهوا إلى فكرة عدم نشر المحتوى في فتراتٍ متقاربة جداً لأن الأمر قد يزعج متابعيكم الذين يعملون على الإنترنت بشكلٍ أكبر. في المقابل، احرصوا على نشر محتوى مهم مراتٍ عدة في اليوم وبفترات مقبولة (كل أربع ساعات مثلاً)، إذ إنه من شأن هذا الأمر المساعدة في الوصول إلى الجمهور المستهدف.

ركز على الإيجاز

بعكس “المدونات الالكترونية” التي ينشر عليها محتوياتٍ طويلة، فإن المستخدمين لا يحبذون إجمالاً قراءة محتويات طويلة ومعقدة على مواقع التواصل الاجتماعي. يجبر تويتر مثلاً، مستخدميه على عدم تخطي الـ140 حرف، وفيسبوك يسمح بنشر محتوى أطول، لكن من المفضل استخدام عنوان ومحتوى بسيط وسهل بقدر الإمكان. وفي حال كان لديك المزيد من المعلومات التي تود مشاركها مع متابعيك، فأرسل القراء إلى موقع الإلكتروني أو مدونة المحددة، حيث من الممكن أيضاً أن يضافوا على لائحة بريد شخصية أو خاصة بالشركة.

أضف الصور إلى منشوراتك

ولهذا الأمر مزايا عدة، بما فيها الحصول على رؤية أكبر ومشاركات أكثر. ودائماً ما نجد على فيسبوك صور مع البوستات، وذلك لأنه عند إضافة رابطٍ ما إلى النشر، يقوم الموقع بالبحث أوتوماتيكياً عن صورةٍ ما. في المقابل، نجد أن الصور تنشر بشكلٍ أقل على تويتر، بالرغم من حقيقة أنه من شأن الصور على هذا الموقع زيادة فرص المشاركة أو إعادة التغريد، لذا من المفضل إضافتها.

اترك لقرائك حرية التخمين

غالباً ما يبحث مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي عن منشورٍ ما يثير اهتمامهم، فإذا قمت بنشر قصةٍ مشوقة، دون التنبه إلى العنوان أو المحتوى، فسينخفض حتماً عدد المشاركات وعدد الضغط عليه. في المقابل، إضافة بعض الفضول عليه قد يحقق الفرق كله، لذا قم بإضافة عنوان ملفت أو صورة مناسبة ومختارة بدقة. من المهم أيضاً أن تحافظ على علامتك التجارية عند استخدام الفضول كوسيلة لزيادة الضغط، إذ قد يؤدي استعمال هذا الأمر بطريقة خاطئة إلى تخفيض مستوى الثقة بك.

اطرح الأسئلة

إن طرح أسئلة مثيرة للاهتمام ستحقق حتماً عدداً من الردود التي ستؤدي في نهاية المطاف إلى طرح مواضيع مهمة. وعندما يرى الأفراد أنه هناك محادثة تجري، سيودون بطبيعة الحال الانضمام إليها. وبالرغم من أن منشورات الأسئلة قد لا تحصل على عدد كبير من المشاركات، فهي تؤدي إلى اشتراك المستخدم والإظهار للمستخدمين بأن هذا الحساب نشيط.

مراقبة المواضيع الشائعة

إن طرح مواضيع شائعة على مواقع كفيسبوك وتويتر تساعد على الوصول إلى جمهورٍ محدد. إذا كان هناك موضوع ما شائع يتعلق مباشرةً بقطاع عملك، قم إذاً بنشر محتوى يشير إلى هذا المصدر. يمكنك على تويتر مثلاً التغريد عن الموضوع مستخدماً الهاشتاغ الشائع، مضيفاً فكرة ما أو مضيفاً مقالاً من موقعك الإلكتروني. ومع بدء المتابعين برؤية الهاشتاغ، من المرجح أن يزيد عدد الزوار وأن يزيد عدد المتابعين.

في النهاية، وبما أن معظم هذه التكتيكات سهلة التنفيذ، فإنها تزيد بالفعل عدد المشاركات. ويبقى من السهل تقليد الآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي، غير أن تحسين المحتوى يؤدي دائماً إلى المزيد من المشاركة، ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى المزيد من المتابعين والإعجابات. من شأن هذا النمط تحويل الحساب إلى حسابٍ قوي له عدد كبير من الزيارات، غير أن الأمر يحتاج لبعض الوقت، لذا كن منفتحاً وصبوراً، وسيتطور الأمر تدريجياً، حيث ستزيد الإعجابات أولاً، ومن ثم المشاركات، ومن ثم سيزيد عدد المتابعين وأخيراً تحصل على عدد كبير ومستمر من الزيارات.

و أخيراً، إن مواقع التواصل الاجتماعي هي إضافة موثوقة لخطة شاملة لتحقيق زيارات كبيرة على الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة وعروضها، ومن جمهورٍ محدد، فاتقنها وخطط لها بدقة.

تنويه: الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب، ولا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع “الاقتصادي.كوم”، أو موقفه تجاه أي من الأفكار المطروحة. 

أضف تعليقك

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر COMMAND أو CTRL