أول تقرير يقدم نظرة حول ريادة الأعمال في ظل النزاع السوري


الاقتصادي – خاص:

نشر ريادي الأعمال الاجتماعي السوري والمدير الإقليمي لشركة “Techstars”، أحمد سفيان بيرم، بحثه “ريادة الأعمال في مناطق النزاع”، ليكون بذلك أول تقرير يسلّط الضوء على الوضع الحالي لريادة الأعمال في سورية بعد 6 أعوام من الحرب.

وحدد التقرير عشر تحديات رئيسية تواجه رواد الأعمال الذين أطلقوا شركاتهم الناشئة أو الذين يخططون لإطلاقها داخل سورية، من خلال استطلاع آراء 268 رواد أعمال سوريين وخبراء رياديين، بالإضافة إلى إجراء 18 مقابلة.

ومن أبرز هذه التحديّات: انعدام الأمن والاستقرار السياسي، وشح الدعم المالي، ومحدودية الوصول إلى الأسواق، والبنية التحتية الآخذة بالانهيار، والعقوبات وتقييدات الدفع، والأعباء الاقتصادية المتزايدة، وتناقص المهارات البشرية، وتضاؤل حجم السوق، والبيئة التنظيمية النابذة، بالإضافة إلى خلل النظام التعليمي.

وقال بيرم: “رغم هذه التحديات، تعكس البيانات التي تم جمعها كيف ألهمت الأزمة موجة من اليافعين المبدعين لاستكشاف مجالات جديدة، خالقين بذلك أفكاراً جديدة ومعتنقين نماذج جديدة للعمل. ازداد هذا التفاؤل والتأكيد على الابتكار وريادة الأعمال بشكل ملحوظ من عام 2014 إلى 2015.”

ولخّص هذا التقرير أيضاً ما وجده البحث عن الوضع العام لريادة الأعمال في سوريا، محدداً بذلك خصائصها ومشاكلها ومقدماً مجموعةً من الحلول المقترحة، فضلًا عن تقديم نظرة أعمق عن الدوافع الكامنة وراء انضمام المزيد من رياديات الأعمال إلى السوق.

بالإضافة إلى ذلك، يقدم التقرير بدائل وحلول يمكن أخذها بعين الاعتبار في محاولة لتجاوز العقبات التي فرضها النزاع الذي طال أمده ويوصي بمساهمة عدة أطراف داخل البلاد وخارجها لتحسين وضع رواد الأعمال.

وأضاف بيرم، “إن الرسالة الأساسية لهذه الدراسة هي أن على واضعي السياسات ومجتمعات الشركات الناشئة البدء بالتفكير في مساعدة رواد الأعمال في مساعيهم لخلق أعمال تأخذ بعين الاعتبار المصلحة العامة. مع دعم ملائم وسياسات عادلة ومتاحة للجميع يمكن لرواد الأعمال تحقيق أرباح اجتماعية واقتصادية كبيرة.”

كما يسلط “ريادة الأعمال في مناطق النزاع” الضوء على الدور الأساسي الذي تلعبه المشاريع الناجحة في خلق الوظائف وتدعيم الاستقرار الاجتماعي والسياسي في أي مجتمع مدني.

يمكنك الحصول على نسختك كاملة من التقرير  هنا، كما يمكنك التواصل مع الكاتب على ahmadsb.com

تنويه: الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب، ولا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع “الاقتصادي.كوم”، أو موقفه تجاه أي من الأفكار المطروحة.

أضف تعليقك

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر COMMAND أو CTRL